اليوم رؤساء بنك إنجلترا والبنك المركزي الأوروبي إلى هذا الأمر المنصة لأنها تتطلع إلى إلقاء بعض الضوء تشتد الحاجة إليها في حالة اقتصادهما. مع التصويت Brexit تزال تسبب موجات في الأسواق، أبرزها أسهم الباوند والمملكة المتحدة، ومارك كارني خطابا امام المجلس لجنة الشؤون الاقتصادية اللوردات على الآثار الاقتصادية الحالية والمتوقعة من Brexit. يجب عليه ضرب نبرة متفائلة، حيث يقلل من التأثير السلبي لهذا الحدث، فإننا نرى الجنيه الإسترليني استقرار واتجه نحو الشمال كما رفع أسواق العملة من أدنى مستوياته 1985 في حين أن لهجة أكثر مسالمة، الذي تحذر من عواقب وخيمة ناجمة عن هذا الحدث، من المرجح أن نرى الجنيه الإسترليني يواصل هبوطه الى عمق 1980.

ماريو دراجي من البنك المركزي الأوروبي سيعالج المعهد الألماني للبحوث الاقتصادية ومناقشة الاستقرار والعدالة والسياسة النقدية في ظل المناخ الحالي. يجب عليه ضرب نبرة متفائلة سيرى الاتحاد الأوروبي يتعافى عاجلا وليس آجلا، سوف نرى ارتداد اليورو من أدنى مستوياته الأخيرة، حيث بسعر الأسواق في اقتصاد الاتحاد الأوروبي مرونة أكثر مما كان متوقعا. ومع ذلك، فإنه يجب أن تضرب نبرة حذرة، والذي يفتح الباب لمزيد من الإجراءات من البنك المركزي، لرأينا أثبتت الدببة EUR الحق كما نرى انه تبيع اليورو قبالة أبعد من ذلك.

البيانات الاقتصادية الرئيسية لهذا اليوم على النحو التالي:

يورو

  • ايفو الالماني لمناخ العمل في 109.6
  • يتحدث رئيس البنك المركزي الأوروبي دراجي

GBP

  • يتحدث رئيس البنك البريطاني كارني

دولار أمريكي

  • مؤشر ثقة المستهلك في 101.5

AUD

  • مؤشر أسعار المستهلك بنسبة 0.5٪
  • قلص مؤشر أسعار المستهلك متوسط عند 0.4٪