FOMCتسبب الاحتياطي الفدرالي في تعثرالأسواق يوم أمس، حيث شاهدنا لها التعليقات الحذرة إلى تثبيط معنويات الصقور التي دفعت الدولار أعلى في التعاملات الأخيرة. وذكرت أنه ليس هناك حتى الآن سبب كاف لرفع أسعار الفائدة، مما يعني أن ننتظر ونرى ينبغي اتخاذ موقف. الدولار أعطى إلى عدة نقاط في جميع المجالات في حين الذهب حاول من أدنى مستوياته في الجلسة والأسهم استصلاح بعض خسائر في الاونة الاخيرة. مع أسبوع غادر حتى إعلان المعدل الفعلي، والأسواق على حافة الهاوية، ونحن نتوقع أي وجميع البيانات والتعليقات من الولايات المتحدة كبيرة ليكون لها تأثير على الأسواق، مع الأسواق على اطلاع على بيانات تأكيد أو رفض رفع سعر الفائدة. سوف نرى جميع البيانات الهابطة الدولار يباع في حين الذهب والأسهم ترتفع وعلى العكس من جميع البيانات الصاعدة ستشهد ارتفاع الدولار بينما الذهب والأسهم تنخفض.

أيضا، تلوح في الافق اليوم البيانات البريطانية والتي ستكون لها تأثير شديد على الجنيه الإسترليني اعتمادا على رقم الافراج. مع أكثر من 3 أشهر الزمنيه منذ انتخابات Brexit وبعد شهر تولى بنك إنجلترا إجراءات لتحفيز الاقتصاد البريطاني، وبيانات اليوم تظهر مدى مرونة الاقتصاد البريطاني مع بيانات مؤشر أسعار المستهلكين الإيجابية، من المحتمل أن نرى الباوند بينما أسوأ من البيانات المتوقعة كانت عليه الاستيلاء على الدعم.

أيضا، يجب أن يراقب خطاب رئيس البنك المركزي الأوروبي دراجي الذي بعد أيام قليلة من الافراج عن مسؤول في الأسبوع الماضي، سيتم التدقيق من قبل التجار لأنها تبحث عن أي دلائل على أن النظرة المستقبلية للسياسة النقدية للبنك المركزي الأوروبي.

البيانات الاقتصادية الرئيسية لهذا اليوم على النحو التالي:

CHF

  • PPI عند -0.2٪

GBP

  • CPI بنسبة 0.7٪
  • مؤشر أسعار المنتجين عند 0.6٪
  • RPI عند 1.8٪

يورو

  • يتحدث رئيس البنك المركزي الأوروبي دراجي
  • تقرير ZEW الألمانية 2.8
  • ZEW للثقة الاقتصادية عند 6.7

NZD