FOMCاليوم هو يوم هام بالنسبة لكل من اقتصادات بريطانيا والولايات المتحدة، لدينا بيانات هامة من كلا الجانبين من الأسواق و ستكون على استعداد تحسبا من السياسات التي تؤثر على البيانات. اليوم هو اليوم الذي سنرى فيه فصل المزيد من الباوند من الدولار بقدر ما يذهب السياسة والاختلاف التي يمكن أن نرى الجنيه الإسترليني مقابل الدولار يجعل أدنى مستوياته لعدة سنوات جديدة أو استعادة خسائر ما بعد Brexit.

في المملكة المتحدة لدينا الإصدارات والبيانات الرئيسية من البنك البريطاني الذي سوف يعلن عن سعر البنك الرسمي وشراء الأصول المنشأة. رغم ان من المتوقع أن تبقى على حالها كما ينتظر بنك انجلترا لمعرفة تأثير الماضي توسيع السياسة النقدية من قبل العمل على حد سواء. ستكون الأسواق أكثر تركيزا على صوت الأعضاء للزيادة، مع زيادة في الأصوات نعم إما خفض الأسعار أو زيادة في منشأة شراء الأصول، من المرجح أن تشهد تقلبات ديناميكية في الأسهم الباوند والمملكة المتحدة، مع النتيجة الأكثر ترجيحا البعض من ابقائها على حالها، ويجري خفض في الأسعار أو زيادة في منشأة شراء الأصول، لرأينا الجنيه الإسترليني عبر المجلس كخطوة الثيران خارج الطريق السقوط أثناء الأسهم تجعل لخوض انتخابات النجوم كما نتوقع شراء الوقود المخزون. يجب أن يصوتوا للحد من أي من تدابير السياسة.

في الزاوية الأخرى لدينا اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي القادم وإطلاق أي تغييرات على أسعار الفائدة أو السياسة النقدية، والتي لديها أسواق في التداولات الأخيرة سعرها في مقابل إمكانية زيادة كما رأينا الدولار رابح والأسهم الأمريكية ومؤشرات تعيد بعض أرباحها. مع بنك الاحتياطي الفيدرالي ينتظر، فإن بيانات اليوم إما تأجيج احتمال رفع الفائدة. من بين 10 إصدارات المتوقعة اليوم، البيانات المتعلقة مبيعات التجزئة، مؤشر أسعار المنتجين، ومطالبات البطالة سيتم الأكثر مشاهدة مع الأرقام الأفضل من المتوقع هنا من المحتمل أن نرى الدولار يثبت، كنا نرى احتمال ارتفاع معدل يجري تسعيره حتى أثقل مثل الجنيه الإسترليني مقابل الدولار. ومع ذلك، أسوأ مما كان متوقعا سيشهد تراجع بيانات الدولار كما أن احتمال رفع الأسبوع المقبل هو كل شيء، والسيناريوهات التي من شأنها أن ترى الدولار يضعف في جميع المجالات في حين الاسهم الامريكية والذهب يرتفع بشكل حاد مع المخاطرة استعادت المشاعر بحد ذاتها.