ارتفع زوج اليورو مقابل الدولار الأميركي بشكل أكبر عند الافتتاح بنحو 200 نقطة حيث تنتهي نتائج الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية في فرنسا. المرشحان اللذان يصلان الى الدور الثانى هما ماكرون ولوبان. الأسواق على نطاق واسع في أن ماكرون، المرشح العولمة الموالية، سيأخذ الرئاسة الفرنسية، مما دفع اليورو إلى ارتفاع أعلى في جميع المجالات مع اليورو مقابل الدولار الأميركي طباعة أعلى مستوياتها في 5 أشهر فوق 1.0900. سيكون التصويت الثاني يوم 7 مايو وسيبقى اليورو حساسا للأخبار المتعلقة باستطلاعات الرأي. في حال أظهر لي بين بعض القوة في الأرقام، فإن اليورو سوف يخفف من سعر التاجر في الاحتمالات المتزايدة للفوز القومي، الذين يناضلون على أسس إطلاق فريكسيت

وكان الين الياباني آخر ضحية في عطلة نهاية الأسبوع لأنها خففت في جميع المجالات جنبا إلى جنب مع الذهب. وقد تم إغراق الملاذات الآمنة بقوة عندما كانت الأسعار في ظروف أفضل، مما أدى إلى التدفق بعيدا عن الملاذات الآمنة. يتجاهل التجار التهديدات السياسية الجغرافية في الوقت الحالي وهم يسعون لتحقيق أرباح أكثر عدوانية. ومع ذلك، فإن أي صدمات في سوريا أو كوريا الشمالية سوف تشهد بسرعة هذه الأصول استعادة المحسوبية كما هي مدفوعة أعلى

ويستمر النفط الخام في التراجع حيث استعاد الدببة علامة 50 دولار على المخاوف من زيادة العرض، مما دفع وزير النفط الإيراني إلى الإعلان عن ثقته في التجميد، ولكن دون جدوى حيث يبدو الباعة عازمين على التمسك بالعلامة 50 دولار. وإذا ما اقتنعت الأسواق بقطع إمدادات أكثر عدوانية، فمن المحتمل أن نرى أن السلعة تستعيد 50 دولارا كسعر للتاجر في الانخفاض المتوقع في العرض

وبالنظر إلى المستقبل، يواصل الدولار الأمريكي تراجعه حيث نرى مؤشر الدولار الأمريكي، وهو مقياس لقوة الدولار مقابل سلة من العملات، يتداول حاليا دون مستوى 100 حيث يختبر الباعة علامة 99. أي أخبار بشأن مشروع قانون الصحة القادمة التصويت أو إعلان الإصلاح الضريبي من قبل ترامب سيؤثر على الدولار. وسيشهد الأسبوع الأكثر إيجابية من الدولار عودة الدولار إلى قوته مع ارتفاع مؤشر الدولار الأمريكي إلى ما بعد 100 آخر سنشهد مزيدا من الهبوط مع استهداف الدببة 98 على أخبار أسوأ مما كان متوقعا